"بريد البحرين يعلن عن اصدار طابعاً تذكارياً بمناسبة مرور 100 عام على وصول أول طائرة للمملكة البحرين

يعلن بريد البحرين بوزارة المواصلات والاتصالات عن اصدار طابعا تذكاريا واحدا، متوجا بصورة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وذلك بمناسبة مرور 100 عام على وصول أول طائرة لمملكة البحرين١٩١٨ – ٢٠١٨.

13 2018 نوفمبر

يعلن بريد البحرين بوزارة المواصلات والاتصالات عن اصدار طابعا تذكاريا واحدا،  متوجا بصورة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وذلك بمناسبة مرور 100 عام على وصول أول طائرة لمملكة البحرين١٩١٨ – ٢٠١٨.

وبهذه المناسبة تحتفل مملكة البحرين بمرور مائة عام على وصول أول طائرة إلى أجوائها فقد صمم الطابع التذكاري بصورة تخيلية للطائرة تخليدا لهذه الرحلة الريادية فقد كانت ومازالت مملكة البحرين منذ قرون طويلة مركزا ومهدا لحضارات عديدة بحكم موقعها الجغرافى وثراء تاريخها التجارى لكونها بوتقة حضارية وبوابة لدول المنطقة ومحطة ارتكاز للمواصلات البحرية ولكن بحلول شهر ديسمبر 1918 بزغ فجرعهد جديد بدخولها عصر النقل الجوى بوصول أول الرحلات الجوية المسجلة وكانت طائرة تابعة  للسلاح الجوى الملكى البريطانى فى رحلة استكشافية عن امكانية نقل البريد الحكومى بين لندن وكلكتا بالهند وتطويرها للوصول الى استراليا فقد أدركت بريطانيا مبكرا أهمية المواصلات الجوية منذ عام 1916 حيث قامت بعض من طائرات السلاح الجوى الملكى البريطانى برحلات الى بعض دول المنطقة خلال الحرب العالمية الأولى (1914/1918) وهناك بعض من القصص والروايات المشوقة عن رحلات استكشافية أخرى الى دول المنطقة.

أصبحت مملكة البحرين بعدها بسنوات بوابة عبور للرحلات الجوية التجارية ما بين بريطانيا والهند وجسراً جوياً يربط أوروبا وبلاد شرق آسيا وبعض دول المنطقة حين قررت شركة الطيران الامبراطورى المعروفة حالياً بالخطوط الجوية البريطانية والتى تكونت من دمج عدة خطوط جوية مدنية فى عام 1923 وبدعم من الحكومة البريطانية الى اتخاذ طريق جوي لرحلاتها المتجهة نحو الشرق عبر الخليج فى الذهاب والعودة فى شهر أكتوبر 1932 لتبدأ مرحلة جديدة من الخدمات الجوية التجارية لنقل الركاب والبريد والبضائع.

كانت الطائرات التجارية من عوامل التقدم الحضارى فهى تقرب المسافات وتربط بين مختلف دول العالم وتيسر التنقل وقد تمكنت مملكة البحرين خلال الحقبات الماضية من ترسيخ مكانتها كمركز دولي مهم للطيران فقد لعبت الخدمات الجوية التجارية والتي بدأت عملياتها في مطلع عقد الثلاثينات من القرن الماضى دوراً مهماً في تحفيز التطور الذي شهدته البنية التحتية والاقتصاد البحريني الذى تملك في ذلك الوقت أحدث المطارات وأكثرها تقدما في منطقة الخليج وبذلك أصبحت مملكة البحرين نقطة عبور رئيسية للطائرات بين أوروبا والشرق الأقصى.

ومنذ تلك البدايات الواعدة والحقب الخالية، تمكنت مملكة البحرين الآن من ترسيخ مكانتها كمركز دولي مهم للطيران، ومنطلقاً للخدمات الجوية التجارية، ماجعلها ركيزة أساسية لجميع العمليات الجوية بالمنطقة، ونقطة عبور رئيسية للطائرات بين أوروبا والشرق الأقصى وكذلك باقي دول العالم، ورافداً مسانداً في تحفيز التطور الذي تشهده المملكة في جميع هياكل البنية التحتية والاقتصاد الوطني، بامتلاكها لأحدث المطارات وأكثرها تقدماً في منطقة الخليج العربي.

والجدير بالذكر انه معرض البحرين الدولي للطيران يعتبر رمزا هاما لقطاع الطيران المعاصر حيث يعزز هدف مملكة البحرين في استقطاب الاستثمارات في قطاع الطيران، نظراً لموقع المملكة الاستراتيجي مما جعله رافداً أساسياً في الاقتصاد الوطني كما انه ترسخت أهمية معرض البحرين الدولي للطيران على خريطة الفعاليات العالمية المتعلقة بصناعة الطيران، لكونه المعرض الذي يحرص على مقابلة أطراف صناعة الطيران من مصنعين ومستخدمين وجهاً لوجه في بيئة ملائمة الأمر الذي جعل منه الأسرع نمواً في الشرق الأوسط.

ويتوافر الطابع التذكاري الجديد بفئة 400 فلس ومغلف إصدار اليوم الأول بطابع واحد مختوم بختم تذكاري بسعر750 فلسا ، وموجود في جميع فروع بريد البحرين.

البريد
  • 8,087المجموع الكلي لحركة الطيران، يونيو 2019
  • 811,884المجموع الكلي للمسافرين، يونيو 2019
  • المجموع الكلي للحمولة والرسائل22,465المجموع الكلي للحمولة والرسائل، يونيو 2019
  • 963,624 المعدل الشهري لعدد الركاب، أغسطس 2019
  • 48,324,272 عدد الركاب (فبراير2015- أغسطس 2019)
  • 53,354إجمالي البضائع العامة، أغسطس 2019
  • 37,394 إجمالي مناولة الحاويات، أغسطس 2019
  • 80مجموع السفن، أغسطس 2019
  • 99نسبة تغطية شبكات الاتصالات المتنقلة
  • 57نسبة تغطية المساكن بشبكة النطاق العريض
  • 90نسبة تغطية الشركات بشبكة النطاق العريض